بلال الباجي :" مريم بن شعبان كانت لها علاقات مشبوهة مع شخصية رياضية" !

كشف الممثل بلال الباجي في برنامج نجوم على اذاعة موزاييك اليوم السبت 9 نوفمبر 2019 تعرضه للعنف اللفظي والمادي يوميا من طرف طليقته الممثلة مريم بن شعبان خلال فترة زواجهما، لذلك خيّر الانفصال عنها.

وتابع في هذا الإطار أن تعرضه للعنف موثّق وثابت بالصور والفيديوهات والرسائل القصيرة وبكل الأدلة الممكنة، قائلا ' لن أفسر طبيعة ما تتعاطاه مريم بن شعبان إن كانت أدوية أم ممنوعات 'فسرو كيف متحبو'.. لكن التشويه لم يصدر عني بل عنها وبلغت حدا من الدناءة جعلها تتّهمني بالتّسبب في إجهاض جنينها بسبب العنف في حين أن ذلك مجانب للحقيقة وهنالك ملف طبي يثبت ذلك..'

وأوضح أنه كان رافضا لعدد من علاقاتها 'المشبوهة' في الساحة الفنية والرياضية وهي من بين الأسباب التي دفعته إلى اختيار الطلاق، معتبرا أن مريم بن شعبان تهوى لعب دور الضحية. مريم كانت تعنّف في بنتي وحبّت تغرّقها في البحر وقال بلال الباجي أنه يتحدى طليقته مريم بن شعبان أن تثبت أمام القضاء تعرضها للعنف المادي والجسدي خلال فترة زواجهما، متابعا أن ما عاشه بعد الطلاق كان أخطر من الأحداث التي عاشها معها. وكشف بالمناسبة تعرضه للتهديد من قبل صديقها وهو من الميدان الفني والرياضي، موضحا ' بعد الطلاق اكتشفت أن العلاقات التي كنت أرفضها كانت موجودة حيث اتصل بي صديقها وهو من الميدان الفني والرياضي وهددني كما اتصلت بي زوجته التي كانت تريد استرجاع زوجها وطلبت نصيحتي..

' وأكد أنه تعرض للسب والشتم بسبب تصريحاتها، مضيفا 'مريم بن شعبان هي المنحرفة النرجسية وعمدت إلى عرقلتي وحالت دون التحاقي بالعديد من الأعمال الفنية.. كان نتكلم اليوم تونس نسكرها .. وسأقاضيها بتهمة الثلب وتشويه سمعة والعديد من الاتّهامات الأخرى، بعد أن تعمّدت المس مني ومن عائلتي.. مريم بن شعبان تكلمت اليوم في حين أنا ما تكلمتش وقت حبت تغرق بنتي في البحر ووقت اعتدات عليها بالعنف..'

مضطربة نفسانيا بسبب ما تتعاطاه

وعلّق بلال الباجي على الاتهامات التي وجهتها له طليقته الممثلة مريم بن شعبان في برنامج نجوم الأسبوع الماضي، حيث قالت إنه عنّفها لفظيا وماديا. وأكد أن مريم بن شعبان اختارت بعد 5 سنوات من الطلاق أن تعرض حياتهم الشخصية للعموم وذلك بصفة مجانية، قائلا ' تزوجتها عن قناعة وعن حب على أمل أنها ستتغير لأنها كانت عصبية منذ فترة خطوبتنا ومتقلبة المزاج وغير قادرة على التحكم في أعصابها بسبب ما تتعاطاه .. تدخل في هيستيريا ونوبة عصبية مبالغ فيها.. تولي صياح وتنرفيز ويولي تكسير في الدار والشارع وحتى في موقع التصوير وتولي في حالة لاوعي وهذا موثّق..

مريم تتعاطى في حاجات تخلاّها تدخل وتخرج في الحلّة وما تخليهاش في عقلها ..'

وأفاد بأنه حاول التغاضي عن تجاوزاتها خلال فترة الخطوبة لكنه رفضها بعد الزواج بعد أن اكتشف خفايا أخرى عن حياتها حالت دون تواصل الزواج، متابعا 'عرسنا دام عامين أما قعدنا مع بعضنا شهر في حين إنو الباقي لكل كل واحد في بلاصة..والتصاور على انستغرام وفيسبوك كلو أفلام..'