المرناقية : الاعتداء بالعنف على أنصار نبيل القروي

تعرض أنصار المترشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية رئيس حزب "قلب تونس" نبيل القروي مساء أمس الى ىالعنف .
وقال رئيس حملة "قلب بتونس" في منوبة ايمن البوهالي اليوم في تصريح لـ 'وات' أن صار تهجم على موكب سيارتهم وسط مدينة المرناقية والاعتداء بالعنف على ناشطتين بالحزب إضافة إلى تمزيق صور المترشح الملصقة على السيارات والإعلام واللافتات.
وأضاف البوهالى أن حوالي 20 نفرا بشارع الحبيب بورقيبة في وسط مدينة المرناقية تهاجم موكبهم المتكون من ثلاث سيارات وسيارة أجرة حيث تم تمزيق اللافتات والأعلام وصور المترشّح مع الاعتداء بالعنف على ثلاثة من أنصاره منهم فتاتان تمّ جذبهما من شعريهما ولكمهما وسط صدمة مرافقيهم الذين حاولوا الفرار بالسيارات لكن الاكتظاظ وسط مدينة المرناقية حال دون ذلك لتواصل المجموعة الكبيرة اعتداءها عليه، حسب قوله.
أضاف أنه تمّ تقديم شكاية فورية بمنطقة الامن الوطني في منوبة اين تم الاستماع إليه وإلى لمتضررتين.
وشدد رئيس الحملة على أن المعتدين هم من أنصار المترشح الرئاسي المنافس كانوا متجمهرين أثناء أمام مقر حزب حركة النهضة بالمرناقية عند مرورهم بالسيّارات وقد قاموا بمهاجتمهم في المقابل تمسّك المظنون فيه في المحضر الامني ببراءته مما نسب اليه مؤكّدا عدم انتمائه الى أيّة جهة حزبية او مساندته لأي مترشح رئاسي .
من جهته نفى الكاتب العام لحزب حركة النهضة بالمرناقية نور الدين الدريدي في تصريح لصحفيّة مكتب (وات) علاقة أنصاره بهذا الاعتداء، مؤكدا ان انصار الحركة بالمنطقة لا دخل لهم ولا علم بما حدث وأنهم دعاة صلح لا فتنة وخصام وان ما حدث لا يخدم مصلحة حركة النهضة ولا تونس، حسب تصريحه .