بالصور / ابنة برلماني إيطالي بعد اعتناقها الإسلام : "ليس جيداً للمرأة لبس القصير.. وحجابي يجعلني محترمة" !



مانويلا شابة إيطالية وابنة برلماني إيطالي سابق، هي هذه الأيام حديث الساعة في وسائل الإعلام الإيطالية، ليس لشيء فقط لأنها اختارت أن تصبح مسلمة بمحض إرادتها، تركت النصرانية لتدخل في الإسلام، تتحجب بل وترتدي النقاب، وتؤكد أن الحجاب يجعلها امرأة محترمة في أعين الرجال.
الشابة مانويلا اختارت إسم عائشة وأصبحت امراة مسلمة تقوم بواجباتها وتعيش حياتها مع زوجها وابنها في الهند، وقد كشفت في حوار أجرته مع La Radio 24 الإيطالي أن «قرارها لم يكن له دخل من أي شخص بل هو قرار شخصي».
سبب الاعتناق تقول عائشة «لقد اعتنقت الإسلام قبل أربع سنوات حين كنت في إيطاليا، بقيت سنة كاملة وأنا أتأمل واستوضح الأمور، الدين النصراني لم يقدم لي شيئاً، لم أذهب يوماً إلى الكنيسة، بدأت أبحث لوحدي وأحاول أن أجد أجوبة للأسئلة التي تدور في ذهني، لجأت إلى موقع اليوتيوب وبدأت أبحث فشدني كثير من صور ومقاطع فيديو لحيوانات وفواكه وخضر وأحجار يكون فيها اسم الله -جلا جلاله- واضحاً كل الوضوح ومكتوباً باللغة العربية».
وتضيف عائشة «كان هذا من بضع الأشياء التي شدتني للدين الإسلامي وبدأت أقرأ عنه وعرفت أنه الدين الحق فاعتنقته وأنا مرتاحة جداً لذلك».
اللباس القصير الشابة تطرقت في حديثها إلى مواضيع أخرى تتعلق باللباس، موضحة أن التنانير القصيرة تثير العنف الجنسي، وقالت «أنه ليس جيداً للمرأة أن ترتدي تنانير قصيرة وتتجول في الشوارع، فلو كانت المرأة ترتدي لباساً محتشماً فلن يعترض طريقهاً أحد ولن تتعرض لتحرشات من الرجال، إن لبست لباساً محترماً فلن تتعرض للاغتصاب». لمس اليد الشابة المسلمة أجابت عن سؤال طرح عليها بخصوص لمس الرجل للمراة وقالت « الإسلام يعتبرن نحن النساء ملكات، لا يمكن لأي شخص أن يلمسنا، وهذه مبادئ في الدين توفر احتراماً للمرأة».