الخنيسي يرفض التحدث مع الصحفيين السينغاليين باللغة الفرنسية و يتكلم بالعربية.. وحالة من الهستيريا تصيبهم !

عرفت الندوة الصحفية التي عقدها المنتخب التونسي صباح اليوم السبت 13 جويلية 2019 في ملعب 30 جوان بالقاهرة حالة من الفوضى أحدثها الصحفيون السينغاليون في بدايتها حيث حضر المدرب آلان جيراس والمهاجم ياسين الخنيسي هذه الندوة التي شهدت تواجد عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام من البلدين المتنافسين غدا في نصف نهائي كأس أمم إفريقيا 2019.
وحاول السنيغاليون التشويش بجميع الطرق، عندما بدأ الخنيسي الإجابة عن الأسئلة الموجهة له، مطالبين بأن يتكلم الفرنسية وهو ما رفضه مهاجم المنتخب التونسي الذي قال إنه حر في اختيار اللغة أو اللهجة التي يتكلم بها، ليزداد هيجان السينيغاليين عندما واصل الخنيسي كلامه باللهجة الدارجة التونسية ولم يعبأ بطلبهم المتعسف الذي أرادوا فرضه بقوة الصياح والتلويح بالأيادي.
ووفق ما نقلته موزاييك اف ام فقد كادت المسألة تتطور إلى “اشتباك” بين الصحفيين بسبب طريقة السنيغاليين “المتعجرفة” في محاولة فرض طلبهم على اللاعب التونسي.
ووجد المنسق الإعلامي للكنفدرالية الإفريقية صعوبة كبيرة في إعادة الندوة الصحفية إلى مجراها وتهدئة السنيغاليين الذي أظهروا عدائية كبيرة لا تليق بموعد إعلامي يسبق مباراة في المربع الذهبي لأهم بطولة كرة القدم في القارة السمراء.