الخنيسي : سنلعب بنفس الروح والرغبة و" الڨليب "ضد السينغال

قال مدرب المنتخب الوطني ألان جيراس انه  "بحكم تتالي المقابلات الهامة في ظرف وجيز ستكون الجاهزية البدنية وقدرة اللاعبين على إسترجاع القوى عاملا مؤثرا في تحديد مصير المباراة" و ذلك في ندوة صحفية صاخبة إنتظمت صباح اليوم في قاعة المؤتمرات بملعب 30 جوان بالقاهرة.
وأضاف جيراس أن التحسن الملحوظ في أداء المنتخب ناتج عن وعي اللاعبين بضرورة تقديم مردود يليق بمستوى المجموعة وبانتظارات الشارع الرياضي الذي ينتظر بشغف كبير بلوغ المربع الذهبي منذ فترة طويلة.
واستنتج المدرب الفرنسي : "بلغنا الهدف المنشود ونشعر بالارتياح لكن ذلك لن يمثل نهاية في حد ذاتها بل بالعكس إذ يغمرنا نفس الشعور بمواصلة المسيرة بنفس الروح والعزيمة أمام منافس سينغالي يعتبره الملاحظون من أبرز المرشحين منذ بداية المسابقة".
وعن تقييم المنافس يرى جيراس أن السينغال وهو ثاني فريق يواجهه في هذه البطولة بعد أن سبق له الإشراف على حظوظه (بعد مالي) من أقوى المنتخبات الافريقية وتمكن قيمة الفريق في قيمة العناصر التي تكونه وهو ما سهل مهمة الاطار الفني في تكوين مجموعة متجانسة ومتكاملة في الخطوط الثلاثة لكن عناصرنا شاعرة بحجم الرهان وعازمة على رفع التحدي..
أما اللاعب طه ياسين الخنيسي فقد أفاد : "من حقنا أن نشعر بالسعادة لبلوغ المربع وندرك جيدا أن السينغال من حجم مغاير عن مدغشقر. والمباراة سيتقرر مصيرها على جزئيات بسيطة. سنبذل كل ما في وسعنا ولن نبخل بقطرة عرق. سنلعب بنفس الروح والرغبة و"القليب" وإن شاء الله نحرز الانتصار.