مستشفى سيدي بوزيد : سيدة لم تجد رضيعها و لا الممرضة و لا الطبيب !

موضوعها اختفاء رضيع ولد بالمستشفى الجهوي بسيدي بوزيد بطريقة في ظروف غامضة .
وقد اعطت النيابة العمومية الاذن بالبحث في الموضوع بعد ان تقدمت إمراة أصيلة سيدي بوزيد الى السلط الأمنية بشكاية تفيد فقدانها لإبنها الذي ولدته يوم السبت 1 جوان الفارط بالمستشفى الجهوي سيدي بوزيد.
و ذكرت الأم أن عملية ولادتها باشرها طبيب نساء صاحب عيادة خاصة ،حيث أجرى الدكتور عملية الولادة بالمستشفي عوضا عن العيادة الخاصة للضغط على التكاليف .
وشددت الشاكية على ان الولادة تمت فعلا بالمستشفى مضيفة انها كانت تزور إبنها مرتين في اليوم قصد إرضاعه “حسب زعمها .
وأضافت بأنها إتفقت مع أحد الممرضات بالمستشفى لإخراج إبنها مقابل مبلغ 50 د فسلمت لها المبلغ و نسخة من عقد الزواج غير أن الأم لم تجد إبنها ساعة موعد تسلم رضيعها ولا الممرضة ولا الطبيب الذي أغلق هاتفه الجوال وأنكر معرفتها لها ” على حد قولها ” مما دفع بالأم الإلتجاء للأمن والقضاء لمساعدتها على إيجاد صغيرها .
و ببلوغ الموضوع للسلط الجهوية و المدير الجهوي للصحة بسيدي بوزيد تم فتح بحث إداري في الغرض وأكد المدير الجهوي أن هذه الولادة غير مسجلة بالمستشفى و جاري التحري في الموضوع مع من يمكن أن تكون له علاقة بهاته العملية .