دواء جديد يعطي أملا كبيرا للمصابات بسرطان الثدي.. التفاصيل !

كشفت نتائج أكبر مؤتمر حول السرطان في شيكاغو الأمريكية، أن تركيبة جديدة من الأدوية من شأنها تعزيز فرص نجاة المصابات بسرطان الثدي بأكثر من 50 بالمائة.
وأعلنت هذه النتائج أثناء المؤتمر السنوي للرابطة الأمريكية لعلم الأورام في شيكاغو، كما تم نشرها في المجلة الطبية "نيو إنجلند جورنال أوف ميديسين".
وذكرت صحيفة "تلغراف" أن النتائج المنشورة تعتبر طفرة حقيقية، كما أنها أكبر الإنجازات المحققة في هذا المجال خلال العقود الأخيرة.
وأكد باحثون أن 70 بالمائة من النساء اللواتي تناولن عقار "ريبوسكليب" وأرفقنه بالعلاج الهرموني لا زلن على قيد الحياة بعد ثلاث سنوات ونصف، فيما كان معدل النجاة 46 بالمئة فقط بالنسبة للنساء اللائي خضعن للعلاج الهرموني فقط.
وقال خبير سرطان الثدي في مؤسسة كامبريدج للأبحاث السرطانية، جيسون كارول، إن "هذه هي المرة الأولى التي نلاحظ فيها تعزيز فرص البقاء على قيد الحياة لدى النساء اللائي لم ينقطع طمثهن بعد إعطائهن أنواعا جديدة من العقاقير، تسمى مثبطات CDK4/6، إلى جانب العلاج المعتاد".
ويوقف عقار "ريبوسكليب" انقسام الخلايا السرطانية وانتشارها عبر تعطيل عمل بروتينين رئيسين.