الإرهابي منفذ هجوم نيوزيلندا : "سأحصل على نوبل للسلام" !

نشر كرس برينتون تارانت منفذ هجوم المسجدين في نيوزيلندا بيانا عبر الإنترنت من 73 صفحة قبل تنفيذه للهجوم.
تارانت 28 عاما، قارن نفسه بالزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا، قائلا أنه سيتم إطلاق سراحه بعد 27 عاما مثل مانديلا، وسيحصل على جائزة نوبل للسلام.
ونيلسون مانديلا، هو زعيم إفريقي ناضل لسنين دفاعا عن مبادئه وقيمه وحقوق شعبه المضطهد في جنوب إفريقيا، وأصبح أيقونة للنضال في العالم، بعد انتقال السلطة في بريتوريا العنصرية للسكان الأصليين من السود، وتحرير مانديلا من أسره.
وقال ماغنوس رانستورب مدير أبحاث “مركز تهديدات الحرب غير المتكافئة” التابع لجامعة “كلية الدفاع الوطني السويدية”، إن تارانت كان على اتصال بمناصرين للمتطرف اليميني النرويجي أنديرس بيهرينغ بريفيك، وفقا لما ذكرته صحيفة “واشنطن بوست“.
وبريفيك هو الإرهابي الذي فجر سيارة مفخخة في تموز 2011 قتل بها 8 أشخاص في العاصمة أوسلو، ثم ارتدى زي عنصر من الشرطة متنكراً، وذهب إلى جزيرة أوتويا بأقصى الجنوب النرويجي، وأطلق النار عشوائياً على مخيم صيفي يضم 500 إلى 700 شاب من حزب العمال إلى أن وصلت الشرطة بعدما سفك دماء 69 منهم، وأدين بالسجن 21 سنة.
هذا ونشرت وكالة رويترز للأنباء أول صور لـ “برينتون تيرانت” منفذ جريمة الحادث الإرهابى بقبضة الشرطة بنيوزيلندا، والذى راح ضحيته أكثر من 49 شخصا وإصابة العشرات.
وأكدت الشرطة النيوزيلندية، فى تغريدة على حسابها على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، اتخاذ كافة الإجراءات لتأمين المحكمة التى سيمثل أمامها المشتبه به، وأنها ستُغلق أمام العامة.
تكبيل يديه لم يمنعه من إظهار إشارة بيده تشير لليمين المتطرف، كنوع من استفزاز المشاعر، بحسب ما ذكرته صحيفة Daily mail البريطانية.
وتعني الإشارة التي قصدها المتهم أن المنتمين للعرق الأبيض هم الأقوى من كل البشر.