عائلة منا قبلة تتسلم الجثة .. والطب الشرعي يوضح بخصوص تعرضها للاغتصاب !

 تسلمت عائلة الارهابية منا قبلة جثة ابنتهم في حدود الساعة الثامنة من ليلة أمس الأول من غرفة الأموات بمستشفى شارل نيكول بالعاصمة وذلك بعد مرور 38 يوما على عملية شارع الحبيب بورقيبة التي جدت في الـ29 من شهر أكتوبر الماضي.
وأثبت تقرير الطب الشرعي أنها لم تتعرض للاغتصاب موضحا بذلك الاشاعات التي قالت إن منا قبلة تعرضت للاغتصاب من طرف أمنيين قبل تنفيذها للعملية، وفقا لما ورد بصحيفة الصباح اليوم الجمعة 7 ديسمبر 2018.
كما أوضحت  الأبحاث أنها كانت تنشط على شبكات التواصل الاجتماعي باسم ذكر وكانت تحرض على استهداف أمنيين، وكانت عملية شارع الحبيب بورقيبة كشفت عن خلية ارهابية ثانية كانت تخطط للقيام بعمليات ارهابية نوعية.
وقد أصدر قاضي التحقيق بطاقات إيداع بالسجن في حق أربعة متهمين من بينهم متهم كان شقيقه قد فجر نفسه في محافظة الأنبار بالعراق.