بعد الحوت الأزرق/ لعبة "pubg" القاتلة تهدد الأطفال والشباب !

أصدر مركز الأزهر للفتوى على صفحته في فيسبوك بيانا حذر فيه من خطورة ممارسة لعبة pubg ، وذلك بعد أن كانت الدافع وراء جريمة قتل ارتكبها مؤخرا طالب في الإسكندرية .
وأشار المركز في بيانه إلى أنه “تابع ما نشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي من ألعاب تخطف عقول الشباب خاصة وكثير من أفراد المجتمع ، وتجعلهم يعيشون عالما افتراضيا يعزلهم عن الواقع ، وتدفعهم بعد ذلك إلى ما لا تحمد عاقبته ، ومن ذلك ما انتشر مؤخرا من لعبة تدعى (pubg) وما يماثلها . وتستهدف هذه اللعبة جميع الفئات العمرية ، وخاصة الشباب وتعتبر الوجه الآخر للعبة الحوت الأزرق” .
وتابع : “هذه اللعبة تبدو في ظاهرها بسيطة ، لكنها للأسف تستخدِم أساليب نفسية معقدة تحرض على إزهاق الروح من خلال القتل ، وتجتذب اللعبة محبي المغامرة وعاشقي الألعاب الإلكترونية لأنها تستغل لديهم عامل المنافسة تحت مظلة البقاء للأقوى ، وقد رصد قسم متابعة وسائل الإعلام بالمركز أخبارا عن حالات قتل من مستخدمي هذه اللعبة ، وقد نهانا الله سبحانه عن ارتكاب أي شيء يهدد حياتنا وسلامة أجسامنا وأجسام الآخرين فقال تعالى : (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما) ، وقال (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق)” .
وأضاف : “لخطورة الموقف ، وانطلاقا من دور مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية الرائد في إرشاد الناس إلى ما فيه خيرهم ، وتحذيرهم مما فيه ضررهم ، يحذر من خطورة هذه الألعاب ويهيب بالسادة العلماء والدعاة والمعلمين بضرورة نشر الوعي العام بخطورة هذه الألعاب على الفرد والمجتمع، وتأكيدا على حرمة هذا النوع من الألعاب ، لخطورته على الفرد والمجتمع يحرم مركز الأزهر للفتوى هذا النوع من الألعاب ويهيب بأولياء الأمور وكل الفاعلين في المجتمع والجهات المختصة إلى منع هذا النوع من الألعاب” .