محمد علي عقيد و ذكرى محمد اغتالهم النظام السعودي وبقيت قضاياهم ضد مجهول بدون عقاب

حالت قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي على أيدي النظام السعودي عديد رواد وسائل التواصل الإجتماعي على اغتيالات أخرى لتونسيين قتلوا وامتدت أيادي الاتهام للسعوديين فاللاعب محمد علي عقيد الذي قتل في الرياض سنة 1979  في 11 افريل حين انتقل الى السعودية للاحتراف هناك لكن عاد جثة هامدة و لا زالت ظروف موته غامضة لحد الان بعد 39 سنة و لم تصدق عائلته الرواية بموته بصاعقة مثلما تم الترويج لها  .
 من خلال برنامج لم يقل على قناة الحوار التونسي السنة الماضية تم فتح الملف حيث فندت عائلة المرحوم عقيد شهادة الشاهد عمر النحالي و بينت العائلة انها منعت أنذاك من فتح تحقيق و من تشريح الجثة.
وحسب ابناء المرحوم فقد قامت العائلة بعد الثورة باستخارج الجثة و اعادت  تشريحها و كذلك حسب المحامي شاهين الخليفي انه بعد اعادة تشريح الجثة تبين ان المرحوم عقيد قتل بفعل فاعل و انه تعرض لطلقتين أو ثلاثة من الرصاص كما تعرض جسمه  لكسور . و ترجح عائلة محمد علي عقيد اسباب اغتيال المرحوم إلى سيدة القصر من العائلة المالكة من الرياض.
ذكرى محمد
ونجد أيضا ملف مقتل الفنانة ذكرى محمد التي غنت أغنية كلماتها من شاعر ليبي والحانها ملحن ليبي وتم تسجيلها في ليبيا ايام خلاف القذافي مع حكومة أل سعود !
وفعلا تم قتل الفنانة التونسية( ذكرى محمد ) التي غنت بكلمات انتقدت فيها سياسة المملكة السعودية ، وقتلت في مصر وحتى هذه اللحظة القضية سجلت ضد مجهول ، فلا بد من سؤال قنصلية المملكة السعودية في مصر عن مصير الفنانة الراحلة وعديد الأشخاص الآخرين من بينهم أيضا الشيخ أحمد الأزرق…
لكن للأسف تتستر الحكومات التونسية المتعاقبة على هذه الملفات وتتجاهل دماء عديد التونسيين الذين غدرت بهم السعودية.