زين العابدين بن علي يشكو الفقر و يتمنى بشدة العودة إلى تونس

في أول تصريح لبن علي منذ الإطاحة به من الحكم إثر ثورة شعبية في عام 2011، نقل القيادي السابق في حركة النهضة صابر الحمروني، الذي زاره في منفاه في السعودية، نقل عنه قوله إنه يعاني "أوضاعا مادية صعبة"، رغم أن منظمة "الشفافية العالمية" قدرت ثروة أسرته بـ13 مليار دولار، منها 5 مليارات دولار تعود له (بن علي) وحده.
وقال الحمروني في تقرير نشره لموقع"حقائق أون لاين" إن زين العابدين بن علي يعيش "وضعا ماديا غير مستقر"، مبينا أن "دخله يأتي من صدقة تمنحها له الحكومة السعودية، بعد أن حرمته الدولة التونسية من راتبه التقاعدي".
ويقول الحمروني إنه التقى زين العابدين بن علي في مقر إقامته بجدة في مناسبتين، وذلك في شهري يناير، وأبريل الماضيين، مشيرا إلى أنه التقى الرئيس التونسي الأسبق لـ"الاطمئنان على صحته"، بصفته ناشطا حقوقيا ورئيس جمعية تعني بالمساجين السياسيين وبالعدالة الانتقالية، مضيفا أنه سيلتقيه في مناسبة أخرى خلال الفترة القادمة، دون أن يعلن عن موعد محدد لذلك
وقال : "بن علي أعلمني أنه أخطأ سنة 2011، أيام اندلاع الثورة التونسية، بعدم مصارحة الشعب التونسي منذ الخطاب الأول بما ارتكبه أصهاره، وتمنى لو أنه قد صارح الشعب التونسي منذ خطابه الأول وليس في خطابه الثالث".
كما نقل عن بن علي، قوله إنه يعتبر نفسه "ضحية لما وصفه بـ"انقلاب سياسي" أعدته "أطراف متداخلة"، منها شخصيات كانت مقربة منه، وعبر بن علي عن استغرابه من "مواقف الأشخاص الذين كانوا مقربين منه ومحيطين به، وأصبحوا اليوم يتظاهرون بأنهم كانوا من أشرس المعارضين لحكمه"، بحسب الحمروني.
و نشر الحمروني فى صفحته الرسمية على فيسبوك صورا له مع بن علي، وعلق عليها قائلا: "الحقيقة والكرامة.. حقيقة ستصدم الكثيرين، وتكشف خداع بعض السياسيين، وكرامة ضاعت بين أيدي منافقين وتجار قضايا ملعونين إلى يوم الدين".
ومن مقر سكنه في جدة (السعودية)، كشف بن علي لصابر الحمروني عن لقائه شخصيات ناشطة في المشهد السياسي الحالي، موضحا حقيقة عقده لقاء سريا مع وزير الداخلية المقال لطفي براهم.
ويعيش الرئيس التونسي الأسيق زين العابدين بن علي في مقر إقامته بمدينة جدة في السعودية مع زوجته ليلى الطرابلسي وكافة أفراد عائلته