صادم : تحرش عون استخلاص بسيدة في حافلة الشركة الوطنية للنقل... التفاصيل !

كشفت المحامية ليلى الحداد عبر تدوينة على صفحتها الرسمية بالفايسبوك اليوم، عن تفاصيل حادثة تحرش تعرضت لها سيدة من قبل عون استخلاص بشركة نقل بتونس.
وقالت الحداد «اتصلت بي سيدة بالامس في ساعات متاخرة من الليل وهي في حالة نفسية سيئة للواقعة التي حدثت لها اثناء اقتناءها تذكرة للنقل في احدى الحافلات للنقل العمومي بأريانة للشركة الوطنية للنقل بتونس حيث اقدم العون على فتح سرواله وهوداخل العربة لقطع التذاكر واخرج عضوه الجنسي ماسكا إياه بيده محاولا التحرش بها مما اثر فيها وأصابها نوعا من الذهول مر يومها تحت وقع الصدمة لما عاينته وحين التقت بزوجها روت له الواقعة فتساءلت كيف يمكن ان تقاضيه خاصة انه عليه علامات تفيد ان هذه التصرفات يمارسها بصفة متكررة وقد تكون الضحايا وما يسببه لهم من قرف وخوف كثيرات دون ان تتجرأ احدهن على الشكوى به.
فبينت لها ان هذه الحريمة يعاقب عليها قانونا طبقا للتنقيح الجديد للفصل 226م ج ولكن عليها إثبات ذلك.
غادرت السيدة هذا صباح منزلها واتجهت الى نفس المحطة ولكن هذه المرة رفقة زوجها فوجدت نفس العون طلبت منه تذكرة فقام بنفس التصرف دون حياء فتم الاتصال بالفرقة المختصة للعنف ضد المراة التي ألقت القبض عليه وإحالته على النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بأريانة وقد تمسكت الشاكية بحقها في تتبع وتم احالة المتهم على الدائرة الجناحية في نفس اليوم والحكم عليه بستة أشهر مع تأجيل التنفيذ وخطية مالية قدرها الف دينار.
اشكالية التحرش الجنسي يتعرض اليها الكثير من المواطنين وخاصة النساء التي تسابق الزمن في الوصول لمكان عملها وفِي ظل الظروف قد تتخلى عن حقها وتتجاوز رغبة منها في اقل الأضرار ولكن هي تساهم ون وعي وبوعي في في انتشار هذه الظاهرة وإحساس هؤلاء المرضى والشواذ بالإفلات من العقاب .
تحية تقدير اولا للشجاعة هذه المراة التي تشبثت بتتبعه وتسليط العقاب الرادع له حتى يكون عبرة وتحية تقدير لأعضاء النقابة لشركة نقل تونس الذين تواجدوا ببهو المحكمة و توخوا الحذر في التعامل مع هذه الواقعة واحترموا تطبيق القانون ولكن اطلب من سلطة الإشراف على هذه المؤسسة العمومية العتيدة الشركة التونسية للنقل ان تعيد ترتيب وتوزيع عمالها وموظفيها وخاصة من يتعامل مباشرة مع المواطنين حتى تساهم في تقليص هذه الظاهرة »