منتخب السويد يدافع عن لاعب من أصل سوري تعرض لشتائم عنصرية !

تحول  منتخب السويد لكرة القدم إلى رمز لمناهضة العنصرية وذلك بعد أن دافع عن وسط ميدانه جيمي دورماز. وكان دورماز، وهو من أصول تركية وسورية، قد تعرض للشتم والإهانة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ارتكابه خطأ خلال مباراة مع المنتخب الألماني.
يواجه الفريق السويدي ظهر اليوم الثلاثاء نظيره السويسري في إطار تصفيات الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا
وكان لاعب وسط ميدان المنتخب السويدي جيمي دورماز قد ارتكب خطأ في الدقيقة 94 من عمر المقابلة ضد ألمانيا والذي سجل على إثره المهاجم الألماني توني كروس هدف الفوز. وأثارت هفوة دورماز حملة شتم وكراهية عنيفة على مواقع التواصل الاجتماعي ضده، فهو ينحدر من أصول سورية وتركية.
فبعد نهاية المباراة ضد ألمانيا التي جرت في 23 حزيران/يونيو السابق، تلقى جيمي دورماز أكثر من 3000 رسالة شتم وانتقاد على حسابه على إنستاغرام.
لكن منتخب السويد وقف بالمرصاد ضد هذه الحملة، معلنا عن دعمه لجيمي دورماز خلال مؤتمر صحفي حضره جميع اللاعبين.