هذا ما قاله الفائز بمقعد في بلدية سيدي بوزيد المتهم بهدم محطة حافلات !

نفى فوزي الرقيق الذي اتهمه عدد من أهالي سيدي بوزيد بهدم محطة حافلات بالمدينة على مستوى الشارع الرئيسي دون ترخيص قانوني، أن تكون له علاقة بما تعرضت له المحطة، قائلا إن التحريات والتحقيقات في الموضوع لدى الجهات القضائية والأمنية بالجهة قد أثبتت أن عدم ضلوعه في عملية الهدم، كما أكد ”أن شركة للملابس الجاهزة منتصبة حديثا بالجهة قامت بعملية الهدم باتفاق و بإذن من بلدية سيدي بوزيد ” حسب تصريحه.
وأضاف فوزي أنه لم يكن متواجدا بسيدي بوزيد حين تمت عملية الهدم، كما إعتبر أن الاحتجاجات التي شهدتها مدينة سيدي بوزيد حول ” حادثة هدم المحطة ” لها ”خلفيات سياسية” خصوصا بعد نجاحه في الانتخابات البلدية ضمن قائمة حركة النهضة.
كما أكد المتحدث أنه ”لا سلطة و لا قرار له ولمن نجحوا في الانتخابات البلدية إلى حد هذا اليوم حتى تنسب إليه تهمة الهدم” .