نفوق مستراب لمهرة بمنتزه النحلي: الطبيبة البيطرية توضح !

اثارت صور احتضار مهرة بمنتزه النحلي من ولاية اريانة جدلا واسعا بمواقع التواصل الاجتماعي حول امكانية وجود تقصير من قبل ادارة المنتزه في علاجها وبالتالي انقاذها من الموت في الابان.
وقام بعض المواطنين بنشر صور للمهرة وقد تم ابعادها عن قطيع الخيول وعزلها لتواجه مصيرها المحتوم في غياب المسؤولين بالمنتزه وفق تقديرهم.
وحسب ما تمت معاينته اليوم الاحد بمنتزه النحلي، فقد تولت طبيبة بيطرية حقن المهرة وانهاء معاناتها بعد اكثر من اسبوعين من اصابتها بعضة حصان على مستوى العنق مما تسبب لها في التهاب حاد وتعفن وفق ما افادت به الطبيبة البيطرية المباشرة للحالة الصحية للمهرة ايناس عرفة لوات، إذ اكدت "انها تتعامل مع ادارة المنتزه بشكل متواصل من خلال التدخل السريع لمعاينة قطيع الخيول بالمنتزه واتخاذ الاجراءات العلاجية المناسبة في الابان".
واشارت عرفة الى "انها باشرت الحالة الصحية للمهرة منذ اصابتها يوم 27 افريل الفارط وكانت حريصة بمعية المشرفين على المنتزه على استكمال علاجها من خلال المعاينة اليومية وتقديم المضادات الحيوية لكن حالتها لم تتحسن وتعكرت بسبب وجود بكتيريا جعلتها لا تقوى على الحراك ما اضطرها إلى إنهاء معاناتها وفق ما هو معمول به قانونيا وطبيا"، نافية وجود اي تقصير او اهمال في علاجها او الاعتناء بها من اي طرف كان حسب قولها.
ومن جانبه اكد مدير منتزه النحلي زهير السلطاني "وجود مغالطات كبرى تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الحالة الصحية للمهرة، مؤكدا انها حظيت بالعلاج اللازم في الابان وبمعاينات متواصلة من قبل الطبيبة البيطرية منذ اصابتها في العنق ولم يتم اغفالها خلافا لما اشيع بخصوص اهمال ادارة المنتزه للحيوانات الموجود او التقصير في العناية بها.
واضاف انه "اصر على الابقاء على حياتها والاكتفاء بعلاجها رغم تعكر حالتها الصحية وبلوغها مرحلة الاحتضار على امل ان تتعافى لكن وجودها في مكان قريب من رواد المنتزه بالحالة السيئة التي كانت عليها اثارت العديد من التساؤلات وفسحت المجال امام التاويلات الخاطئة حول امكانية وجود اهمال او تقصيرث
ويشار الى ان تدوينة على موقع الفيسبوك لمواطنة حول "اهمال ادارة منتزه النحلي لمهرة في حالة احتضار ودعوتها للتحرك العاجل لانقاذها" كانت وراء الجدل الذي احتدم في الايام القليلة الماضية للمطالبة بانقاذ المهرة بلغ الى حد ارسال طبيب بيطري من الخواص لمعاينتها الا ان ادارة المنتزه رفضت تمكينه من ذلك الامر الذي جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي يطالبون بفتح تحقيق جدي لانقاذ المهرة وايضا وضع رقابة على منتزه النحلي على مستوى الادارة والتسيير والنظافة والعناية الصحية والعلاجية للحيوانات الموجودة به واغلبها يشكل قطيع خيول ومجموعة من الطيور والحمام في اقفاص مهيئة.