أفضل جامعة بالعالم : “هارفارد” تفتح أبوابها مجانا للتُونسيين .. الشروط و التفاصيل !

أعلن رئيس قسم قبول الطلبة بجامعة “هارفارد” الأمريكية ماكسوال ديكرز أن الجامعة تتكفل بكافة مصاريف قبول الطلبة ممن لا يتجاوز دخل والديهما السنوي 65 ألف دولار اي ما يعادل 161 الف دينار.
ولفت ديكرز اليوم السبت 12 ماي 2018 خلال لقاء مع المُرشدين البيداغوجيين بمكتب الجامعة بتونس،الى أن الجامعة تتكفل بمصاريف قبول الطلبة بما في ذلك ثمن تذكرة الطائرة والاقامة وغيرها شرط اثبات عدم تجاوز الدخل السنوي للوالدين 65 الف دولار عبر مستندات رسمية ،مبرزا انه بالنظر إلى ان هذا المبلغ “الكبير” لا يشمل الا الطبقات الميسورة فانه يمكن الجزم بأنه بامكان 85 بالمائة من الطلبة التونسيين التمتع بالالتحاق بالجامعة بصفة مجانية.
ونقلت وات عن رئيس القسم تأكيده انه يمكن تقديم الترشحات انطلاقا من شهر ديسمبر من كل سنة دراسية في مستوى الباكالوريا، لتتولى الجامعة الرد في شهر مارس، مُذكرا بأن 31 أوت هو موعد انطلاق الدروس في الجامعة.

أما عن اجراءات الالتحاق بهذه الجامعة فقد أشار ديكرز الى أنه على الطالب ارسال ملف الى الجامعة يتكون من 3 بطاقات أعداد تخص السنوات الأولى والثانية والثالثة من التعليم الثانوي، فضلا عن رسالة يتوجه بها أستاذان الى الجامعة يشهدان فيها بكفاءة وتميز التلميذ. وأضاف أن الملف يجب أن يتضمن أيضا رسالة ثانية من ادراة المعهد تؤكد فيها تميز وكفاءة التلميذ، متابعا بالتشديد على ضرورة اجراء الاختبار الكتابي بعد ذلك وتعمير التلميذ مطبوعة البيانات التي قال إن الجامعة تضعها على ذمة المترشحين على موقعها الالكتروني www://college.harvard.edu
وأوضح أن مطبوعة البيانات لا تحتوي على أسئلة تتعلق بالسيرة الذاتية للطالب وانها تتضمن أسئلة أكثر عمقا تحاول عبرها اكتشاف شخصية التلميذ وتجربته في الحياة والتأكد من مدى قدرته على التأقلم مع متطلبات الجامعة والمادة الأكاديمية التي تقدمها.
ولفت في سياق متصل الى حرص الجامعة على أن يتكون كل قسم من طلبة يختلفون من حيث جنسياتهم وثقافاتهم وميولاتهم واهتماماتهم بهدف تمكينهم من تبادل الأفكار وإثراء تجاربهم.
ومن جانبه اعتبر مؤسس مكتب جامعة “هارفارد” بتونس حازم بلقاسم الموجود منذ سنة 2015 أن المكتب يساعد ويدعم التونسيين المتخرجين من هذه الجامعة الامريكية من اجل متابعة دراستهم أو اجراء بحوثهم في تونس وانه يقدم التوجيهات والمعلومات اللازمة للطلبة الراغبين في الالتحاق بهذه الجامعة.
وتعتبر جامعة هارفارد احدى أعرق وأقوى الجامعات في العالم وأفضلها ، تأسست سنة 1636 وتُعد أكبر جامعة على المستوى الدولي من حيث المساحة والتجهيزات وتعتبر إحدى أصعب الجامعات في قبول الطلبة .وهارفارد التي صُنفت أحسن جامعة في العالم ، تخرّج منها رؤساء دول وسياسيون بارزون وعلماء ومفكرو مراكز الأبحاث الاستراتيجية وشخصيات أصبحت تتصدر قائمة أثرياء العالم بفضل مشاريعهم الخاصة .ومن أشهر طلبتها باراك أوباما وجورج بوش الأب وبيل غيتس .