تفاصيل إقدام نادل على قتل شاب بالباساج واعترافاته !

جدت جريمة قتل فجر أمس بجهة البساج.و راح ضحيتها شاب. تم طعنه من قبل نادل بعد نشوب خلاف بينهم أمام محل لبيع البيض (المروب).وقد اعترف الجاني بجريمته. وأكد أن الهالك أمعن النظر فيه. وهو ما استفزه. فقرر قتله.
وقد تولت أمس الوحدات الأمنية إيقاف 7 أشخاص من بينهم نادل بمقهى للتحقيق معهم في جريمة القتل التي جدت فجر يوم أمس (حوالي الخامسة والنصف صباحا) والتي راح ضحيتها شاب بعد تلقيه طعنة قاتلة. وقد تم نقل الضحية الى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة. حيث توفي رغم محاولة الأطباء إسعافه.
وأكد مصدر أمني لـ»الشروق» أن الجريمة جدت فجر يوم أمس. وهي تحديدا بين نهجي الكومسيون و محطة الحبيب ثامر. حيث جد خلاف بين الهالك وأنفار كانوا بحالة سكر، مؤكدا أنه لا تجمعهم معرفة سابقة ببعضهم البعض . وإنه نظرا الى حالة السكر التي كانوا عليها، فقد جد خلاف بينهم. وإن الجاني أكد أن الهالك استفزه بنظاراته. وبقي يحدق فيه. وهو ما أغضبه. فقرر قتله.
بسبب نظرة
وأضاف نفس المصدر أنه حسب اعترافات المتهم فإن أسباب الخلاف تعود الى إمعان الهالك في التحديق فيه. وهو ما استفزه. وعند استفساره عن سبب الإمعان في النظر اليه أجابه بعبارات أثارت غضبه. فتولى ترهيبه بالسكين. ثم سدد طعنة إليه مؤكدا أنه لا يعرفه. ولم تكن نيته قتله. وإنه كان تحت تأثير المشروبات الكحولية.
وأكد نفس المصدر أن الوحدات الأمنية تولت إيقاف 7 أشخاص من بينهم المشتبه به الرئيسي وصديقه وصاحب محل بيع البيض «المروب» وأنفار آخرين بغاية التحري معهم وللكشف عن أسباب الجريمة ودوافعها وتحديد المتهمين فيها، مؤكدا أنه ستتم إحالة جميع المشتبه بهم على قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس لإصدار البطاقات القضائية اللازمة في حقهم.
وقد تمكن أعوان منطقة الأمن بباب بحر في وقت وجيز من إلقاء القبض على الجاني وشخص آخر.وقد تواصلت التحريات وتم ايقاف عدد من المشتبه بهم للتحري معهم في انتظار إحالتهم على القضاء للفصل في الجريمة.
المطالبة بالأمن
من جهة أخرى، فقد عبر حارس حديقة الـ”بساج” وعدد من أعوان شركة نقل تونس لـ»الشروق» عن تذمرهم من تكرر مثل هذه الجرائم والممارسات، مؤكدين أنه يتم تسجيل العديد من محاولات القتل بصفة يومية. إذ تعرض عدد من الأشخاص الى طعنات من قبل أشخاص أغلبهم يكونون تحت تأثير المشروبات الكحولية. وفي بعض الأحيان يعمد عدد من المنحرفين الى طعن أشخاص بقصد السطو مما يتسبب لهم في إصابات بليغة وتتم إحالتهم على المستشفيات.
ودعا أعوان شركة نقل تونس الى مزيد تكثيف الجهود الأمنية في الساعات الباكرة لأن دماء عدد من التونسيين يتم إهدارها من قبل المنحرفين ومتعاطيي المخدرات والمسكرات، مؤكدين أن الجريمة الشنيعة التي جدت بجهة الـ”بساج” لدليل على انعدام الأمن في الساعات الباكرة.