تفاصيل جريمة الهوارية البشعة / المتهمة تعترف :" استدرجته إلى منزلي ليقتله والدلي" !

 أفادت وزارة الداخلية ان الوحدات التابعة لمنطقة الحرس الوطني بمنزل تميم ولاية نابل تمكنت من إماطة اللثام على جريمة قتل ذهب ضحيتها شاب عمره 31 سنة بجهة الهوارية الذي تقدم والده للوحدات الأمنية ليعلم عن إختفائه منذ يوم 31 مارس 2018.
وبالتحري في الموضوع ثبت أن الهالك شُوهد آخر مرة رفقة فتاة تبلغ من العمر 22 سنة كان على علاقة معها والتي بالقبض عليها إعترفت بأنها قد استدرجته إلى منزلها بطلب من والدها البالغ من العمر 63 سنة حيث تعمد الإعتداء عليه بواسطة "هراوة" على مستوى رأسه ووضعه داخل كيس وحمله إلى ضيعة فلاحية يعمل بها على متن دراجة نارية.
بمراجعة النيابة العمومية، داهمت وحدات الحرس الوطني منزل الجاني الذي بالقبض عليه والتحري معه تمّ العثور على حذائه ملطخا بالدماء وحجز الدراجة النارية التي حمل عليها جثة الهالك، وبتمشيط المنطقة الغابية المجاورة لمنزل القاتل تمّ العثور بالقرب من مسرح الجريمة على حفرة أخفى الجاني بها جثة الهالك، كما تم العثور على "مسحاة" وحجز الهراوة وسكين التي تمّ استعمالها في عملية الجريمة.
و باستشارة النيابة العمومية أذنت لفرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بمنزل تميم بالإحتفاظ بالأب وابنته ومباشرة قضية عدلية في شانهما موضوعها "القتل العمد مع سابقية الإضمار".