رئيس الجامعة “الإسرائيلية ” للتايكواندو بعد طرده من تونس : "“التوانسة” خدعونا" !!

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبريّة في مقال أوردته، اليوم السبت 7 افريل 2018 عبر موقعها الرسمي، أن تونس رفضت منح تأشيرات الدخول إلى أراضيها للاعبي تايكواندو حاملين للجنسية الإسرائيلية، تقدّموا بطلب للحصول على “الفيزا” للمشاركة في بطولة العالم للأواسط للتايكواندو التي انطلقت مؤخرا بالحمامات.
وقال المصدر، إن المسؤولين في مطار تونس قرطاج الدولي منعوا “ميشال مادار” رئيس الجامعة الإسرائيلية للتايكواندو، من دخول الأراضي التونسية، حيث حاول أن يخدع المسؤولين بالمطار واستظهر بجواز سفر فرنسيّ، إلا أنه اتضح بعد التحريات أن الجواز الفرنسي صادر بـ “القدس”، ليتمّ إعلامه بضرورة المغادرة فورا، وتمّ ترحيله على متن طائرة متجهة نحو باريس.
وقال ميشال مادار في تصريح نقلته الصحيفة: “قمنا بكل الإجراءات اللازمة للحصول على الفيزا، ولكنهم لم يردوا علينا، وفي مرحلة ثانية وعدونا بمنحنا إياها، ولكنهم كانوا يكذبون”.
وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن تونس رفضت تواجد الوفد الإسرائيلي على أراضيها ومشاركته في بطولة العالم “أواسط” في التايكواندو، بالرغم من عدة تنازلات قدمها الإسرائيليون، ومنها التعهد بالمشاركة دون ارتداء أزياء تحمل شعار الكيان الصهيوني، فضلا عن قبول عدم عزف النشيد الإسرائيلي في حال تتويج أحد رياضييه بميدالية.
وفي تصريحه عن قرار تونس منع الوفد الإسرائيلي من المشاركة في البطولة، قال ميشال مادار: ” لقد قمنا بكل الإجراءات اللازمة للحصول على التأشيرة لدخول تونس، وقد تلقينا تطمينات في البداية، لكننا لم نجد ردّا فيما بعد وقد تأكدنا في نهاية الأمر أن المسؤولين في تونس كذبوا علينا وخدعونا”.