وزارة الداخليّة تكشف تفاصيل جديدة عن حادثة إنفجار منزلٍ في قليبية !!

جاء في بلاغ لوزارة الداخلية نشرته مساء اليوم، الجمعة 13 أفريل 2018، أنه وفي حدود الساعة 12.50 تم إعلام إقليم الأمن الوطني بنابل بوقوع إنفجار بمنزل كائن بمدينة قليبية ولاية نابل.
تحولت الوحدات الأمنية في الإبان على عين المكان، وبإجراء المعاينات، تبين أن الإنفجار وقع بغرفة الجلوس بمنزل على مستوى طابقه الأول أين تمت معاينة تهشيم بلور لشباك من مادة “الألمنيوم” وخروج جزء من هذه المادة من الحائط، إضافة إلى وجود بقايا شظايا بلور داخل الغرفة وآثار سوداء اللون على رخامة مثبتة بشباك وإحتراق جزئي بالستائر المثبتة به.
كما تم العثور بأحد أركان قاعة الجلوس على عدد 07 هواتف جوالة أحدها به أسلاك بارزة وعدد 02 لوحات إلكترونية تابعة لجهاز إعلامية وقطع صغيرة لأجهزة هواتف جوالة، حاشدة متوسطة الحجم، قارورة ذات سعة 1.5 لتر تحتوي على مادة “أسيتون” ومادة سوداء اللون
أفاد صاحب المنزل بأنه يستعملها في إذابة مادة “الألمنيوم” المثبتة بالهواتف الجوالة والحواسيب بإعتباره يعمل في مجال إصلاح الهواتف الجوالة.
تم حجزها والتنسيق مع فرقة المتفجرات للحرس الوطني التي أفادت بعد المعاينة بأن الإنفجار وقع بسبب مادة مشبوهة شديدة الإنفجار على أن يقع تحديدها لاحقا بالمخابر الجنائية.
تجدر الإشارة إلى أن صاحب المنزل عمره 35 سنة، معروف بتشدده الديني وكذلك زوجته عمرها 26 سنة، سبق وأن تعلقت بها قضية موضوعها “الإشتباه في الإنضمام إلى تنظيم إرهابي”، مع العلم وأن الحادث لم يخلف أضرارا بشرية.
بإستشارة النيابة العمومية، أذنت بإحالة الموضوع على الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب للجريمة المنظمة والماسة من سلامة التراب الوطني بالإدارة العامة للأمن الوطني لمواصلة التحريات .