عملية استباقية ناحجة للحرس الوطني تمنع الارهابيان من الهروب نحو التراب الليبي !

قامت اليوم الاثنين، الوحدات الخاصة للحرس بمباغتة الارهابيان ذاكر بوعجيلة و سمير بن يوسف بعد التعرف على مكان اختبائهما الواقع في مغارة بمنطقة “المقرون” تابعة لعمادة التوي من معتمدية بنقردان.
و قد نجحت الوحدات الخاصة في القضاء على الارهابي “سمير بن جلال بن حامد بن يوسف” من مواليد 24 ماي 1994 بالمنستير بعد تبادل لاطلاق النار، فيما قام الارهابي “ذاكر بن خليفة بن أحمد بوعجيلة” و هو من مواليد 16 فيفري 1992 بالوردانين ولاية المنستير بتفجير نفسه بواسطة حزام ناسف.
هذا و حجزت الوحدات الأمنية في المغارة التي اختبأ داخلها الإرهابيان بندقية صيد “سباطانة” و قنبلتين و حزاما ناسفا إضافة إلى كمية من الخراطيش و دراجة نارية.
و تأتي هذه العملية الاستباقية بعد عملية تعقب للارهابيان استمرت لأكثر من أسبوعين بعد تنقلهما لولاية المنستير أين كانا يعدان لاجتياز الحدود خلسة في اتجاه إيطاليا لكنهما عدلا عن ذلك بعد أن رصدتهما كاميرات مراقبة في أحد مقاهي مدينة المنستير و بذلك اكتشافت تحركاتهما ، فقررا الفرار إلى منطقة بنقردان في محاولة للتوجه نحو ليبيا.