"الأزهر" يوضح حقيقة حذف تونس من "قائمة الدول الإسلامية" !

تداول تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقالا بعنوان “الأزهر يحذف تونس من لائحة الدول الإسلامية”. ورغم عدم صحة ما ورد في المقال، إلا أن الخبر تحول إلى مادة نقاش دسمة على فيسبوك في تونس وأعاد الجدل حول هوية الدولة.
عود التقرير إلى صحيفة الكترونية تونسية غير معروفة ذكرت أن إعلانا عن مقترح قانون لإلغاء المهر وتعديل قانون الميراث في تونس ، أثار غضب الأزهر لينتقل بعدها الخبر إلى فيسبوك على أنه حقيقة.
تابعت الصحيفة بالقول بأن “الأزهر دعا إلى ضرورة تنظيم حملات توعية لوقف الفتاوى الشاذة التي تطلقها تونس”. لكن المقال لم يذكر أبدا أن الأزهر يسعى إلى حذف تونس من الدول الإسلامية.
يذكر أن الأزهر ليس من مهامه تحديد قائمة الدول الإسلامية، ما ينفي بذلك الخبر المتداول من أساسه.
“الأزهر” يوضّح
من جانبه، رد “الأزهر” على ما تم تداوله موخراً، من اتخاذه لقرار بحذف تونس من قائمة الدول الإسلامية، ذلك رداً على قيام الحكومة التونسية بدراسة إلغاء المهور في الزواج، وما سبق من اتخاذها لقرار بالمساواة في المواريث بين الذكور والإناث.
وقال الأزهر في بيان له إنه يتابع “بغرابة ما أثير مؤخراً من شائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بأنَّ الأزهر‬ قرّر حذف اسم ‫تونس من قائمة الدول الإسلامية”، موضحاً أنه لا وجود من الأساس لمثل هذه القائمة.
وذكر أنه” لم يصدر أي تعليقات أو تصريحات بشأن تونس الشقيقة”، مشدداً على ضرورة تحري الدقة في تداول الأخبار التي تمس الدول الشقيقة.